الأربعاء، 13 أكتوبر 2010

رائحة الفقر ..




وبالرغم من رائحة سيجارته الكريهة - كانت محلية الصنع , مغلفة بورق التيندو , وقوية
 إلى درجة جعلت رأسه يدوخ – كان باستطاعته أن يشتم النكهة الهندية المميزة –نكهة روث القطيع
 والإنسان معاً , رائحة الدخان من قلب القرية , رائحة طعام القطعان وبولها , رائحة الغبار , رائحة
طبخ الطعام الحريف اللاذع , رائحة الثياب الرثة القديمة المغسولة بلا صابون والمنشورة في الخارج
لتجفّ ,كان باستطاعته أن يشتم رائحة الفقر .


آنيتا ديساي

ليست هناك تعليقات:

المشاركات الشائعة